شاهد وتعرف على قصة محمود شفيق من سيناء إلى تفجير البطرسية 2016

شاهد وتعرف على قصة محمود شفيق من سيناء إلى تفجير البطرسية 2016

قصة محمود شفيق من سيناء إلى تفجير البطرسية

قال عدد من أصدقاء محمود شفيق محمد مصطفى، المتهم بتفجير الكنيسة البطرسية، إن الأخير نشأ فى «أسرة  إخوانية»، وتتلمذ على يد قيادى إخوانى يدعى الأحمدى قاسم، و«كان يتوجه إليه بمركز سنورس لحضور دروسه حتى تشبع بفكره القطبى، وبدأ التشدد يظهر عليه». وقال «محمد»، صديق المتهم وزميله فى الدراسة: «محمود ألقى القبض عليه لمشاركته فى مسيرة إخوانية، وظل فى السجن لمدة تزيد على ٣ شهور حتى أخلى سبيله وبعدها ترك الفيوم وتوجه إلى الإسماعيلية للعمل فى مزارع الموالح». وكشف مصدر أمنى، أن جهاز الأمن الوطنى رصد فى ٢٠١٤ معلومات تفيد بتواصل «محمود» مع عناصر تنظيم «أنصار بيت المقدس» فى سيناء عن طريق صديق كان يعمل معه فى مزرعة موالح بمحافظة الإسماعيلية. وقال: «توجه إلى الإسماعيلية ومكث بها عدة أيام حتى تمكن بمساعدة آخرين من دخول سيناء، والانضمام إلى معسكرات تدريب على يد عناصر إرهابية من بيت المقدس، وبعدها عاد إلى القاهرة والتقى عناصر الخلية التى نفذت عملية الكنيسة البطرسية». وتابع المصدر: «محمود تقابل مع عناصر الخلية وظل بصحبتهم عدة أيام يتلقى التدريب على خطة التنفيذ داخل شقة بالزيتون، وفى يوم الحادث استيقظ مبكرًا وارتدى حزاما ناسفا وتوجه بصحبة اثنين من أفراد الخلية كانت مهمتهم المراقبة والتدخل فى حالة حدوث أى طارئ، وتسلل من أحد أبواب الكنيسة الخلفية، وقبل دخوله قاعة الصلاة بلحظات رصده أحد أفراد الأمن الإدارى بالكنيسة فتوجه نحوه، إلا أنه كان وصل إلى داخل قاعة الصلاة ونفذ جريمته».
هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز

وسوم: الارهابى فى تفجير الكاتدرائية, قصة الارهابى, محمود شفيق



اترك رد


اعلان ممول | sponsored

%d مدونون معجبون بهذه: