antalya escort


16 اتفاقية بين القاهرة وباريس تم توقيعهم بواسطة الرئيس شاهد ماذا يوجد بهم 2017

16 اتفاقية بين القاهرة وباريس تم توقيعهم بواسطة الرئيس شاهد ماذا يوجد بهم 2017

توقيع 16 اتفاقية بين القاهرة وباريس

التقي الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، أنجل جوريا سكرتير عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث أشاد بمستوى التعاون القائم بين مصر والمنظمة، لا سيما من خلال الدعم الفني الذى توفره المنظمة والدراسات والتقارير التي تصدرها فى مختلف المجالات.وأشار الرئيس إلى حرص الحكومة المصرية على الاستفادة من السياسات والخبرات المتراكمة لدى المنظمة ليكون لها مردود إيجابي يتسق مع الخطط التى تنفذها مصر فى إطار استراتيجية التنمية المستدامة 2030، فضلًا عن توفير الدعم الفني لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مختلف محاوره، مؤكدًا الأهمية التى توليها مصر للتعاون مع المنظمة فى إطار برامج مكافحة الفساد والشفافية التى تضعها الدولة على قمة أولوياتها. من جانبه، أشاد سكرتير عام المنظمة بالتعاون الكامل الذى تلقاه من الحكومة المصرية، الذى يمتد على مدار أكثر من عشر سنوات فى إطار برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التابع للمنظمة. واستعرض “جوريا” البرامج التى تقوم المنظمة بتنفيذها مع مختلف الوزارات والمؤسسات المصرية المعنية، ومن بينها برنامج تعزيز سيادة القانون بالتعاون مع وزارة العدل، وبرنامج مكافحة الفساد، وبرنامج تعزيز المساواة بين الجنسين ورفع قدرات المرأة المصرية، فضلًا عن البرامج الخاصة بدعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وحوكمة الشركات، وبرنامج إدارة شركات القطاع الخاص، وبرنامج تحسين مناخ الاستثمار. تم خلال اللقاء بحث عدد من مشروعات التعاون المشتركة، ومن بينها المشروع القائم بين المنظمة والهيئة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس لدعم تطوير المنطقة الاقتصادية للقناة من الناحيتين المؤسسية والتخطيطية، من خلال توفير بيئة تشريعية جاذبة تتلاءم مع المعايير الدولية، ومن خلال برامج بناء القدرات والمساعدة فى تعزيز الحوكمة والشفافية. كما تم استعراض التقدم الكبير الذى حققته مصر فى مجال تمكين المرأة وتقلدها للمراكز القيادية فى أجهزة الدولة، فى إطار الاهتمام بالمرأة كفاعل رئيسى فى دفع عملية التنمية الشاملة بالمجتمع. وزار الرئيس السيسي مقر وزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية، حيث كان فى استقباله وزير الاقتصاد والمالية برونو لومير، وتم عقد جلسة مباحثات أشاد فى بدايتها الوزير الفرنسى بما تشهده علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين خلال السنوات الأخيرة من تطور ملحوظ، لتصبح أحد الأعمدة الرئيسية التي تتأسس عليها الصلات والروابط بين الدولتين، وإعجابه ببرنامج الإصلاح الاقتصادى الشامل الذى تنفذه الحكومة المصرية، والخطط التنموية التى تطبقها من أجل تحقيق النمو الاقتصادى المستدام.كما أكد الوزير “لومير” حرصه على تنفيذ توجيهات الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بتطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية الهامة التى تجمع البلدين والارتقاء بها إلى آفاق أرحب، فضلًا عن دعم برنامج التنمية الاقتصادية الشاملة الذى تنفذه الحكومة المصرية. من جانبه، أكد الرئيس السيسي الأهمية الخاصة التى توليها مصر لتطوير علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع كل الدول الصديقة وعلى رأسها فرنسا، مؤكدًا حرص مصر على الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والاستثماري مع فرنسا، من خلال تنفيذ مشروعات مشتركة تلبى مصالح الطرفين، وتساهم فى خلق فرص العمل، ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وأعرب الرئيس عن تقديره لحرص فرنسا على دعم خطط التنمية المصرية عبر الآليات التنموية المختلفة، فضلًا عن النشاط الواضح للشركات الفرنسية فى مصر، مشيرًا إلى ما يتيحه برنامج الإصلاح الاقتصادى من فرص جديدة لتوسيع نشاط هذه الشركات، خاصة مع ما يتوفر لمصر من سوق كبير وموقع استراتيجي يتيح لها أن تكون مركزًا للإنتاج وتصدير المنتجات إلى أسواق الدول الأفريقية والعربية، والتي ترتبط مع مصر بالعديد من اتفاقيات التجارة الحرة. كما أكد الرئيس التطلع للاستفادة من الخبرات الفرنسية للتعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام بالنسبة لمصر، خاصة الملابس الجاهزة والمنسوجات وكذلك قطاع تصنيع السيارات ومكوناتها، والصناعات الدوائية، والسكك الحديدية، فضلًا عن مجالات البحث والابتكار والتطوير. تم عقب ذلك عقد لقاء موسع للرئيس مع عدد كبير من رؤساء كبرى الشركات الفرنسية، حيث شهد اللقاء حوارًا مفتوحًا استعرض خلاله الرئيس أهم ملامح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري الذي يتم تنفيذه على مدار ثلاثة أعوام وفق أربعة محاور رئيسية تشمل الإصلاحات المالية والنقدية وسياسات الحماية الاجتماعية، فضلًا عن الإصلاحات الهيكلية. ونوه الرئيس إلى ما تحقق من نتائج إيجابية ملموسة جراء تنفيذ البرنامج، على رأسها ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي وما تحقق من استقرار نقدي، ومعالجة اختلالات سوق الصرف الأجنبي، وارتفاع الاحتياطي النقدي، وتعزيز قدرة الاقتصاد على توليد وخلق فرص عمل جديدة للشباب. وأوضح الرئيس أن الشعب المصرى يقف خلف تلك النتائج الإيجابية من خلال تحمله للصعوبات الناتجة عن تطبيق الإصلاحات الاقتصادية، وعيًا منه وإدراكًا لأهمية تنفيذها رغم صعوبتها، انطلاقًا من رغبته فى تغيير الواقع إلى مستقبل أفضل. واستعرض الرئيس جهود الحكومة المصرية لخلق بيئة استثمارية جاذبة من خلال معالجة الاختلالات الهيكلية التي حالت في الماضى دون تحقيق العائد المطلوب من الفرص الاستثمارية التي يوفرها الاقتصاد المصري، حيث تم تبنى حزمة من الإصلاحات والتشريعات من أجل تحسين بيئة الاستثمار والأعمال، وتطـوير الجانـب الإداري والمؤسسي لتبسيط الإجراءات، ومنح الحوافز اللازمة في المجالات الاستثمارية ذات الأولوية. وعرض الرئيس خلال اللقاء المشروعات القومية الكبرى الجاري تنفيذها فى مصر، موجهًا الدعوة للشركات الفرنسية للاستثمار في تلك المشروعات، وعلى رأسها مشروع تنمية محور قناة السويس، الذي يهدف إلى تعظيم الاستفادة من الإمكانات الهائلة لقناة السويس كمعبر بين الشرق والغرب، من خلال جعل المنطقة مركزًا عالميًا للملاحة والخدمات اللوجستية، إلى جانب إنشاء المراكز الصناعية بالمنطقة الاقتصادية للقناة. وتحدث خلال اللقاء عدد من رؤساء الشركات الفرنسية الذين أشادوا بمناخ الاستقرار الذى تشهده مصر، وتوفر فرصا استثمارية واعدة فى العديد من المجالات، ما يشجعهم على التوسع فى استثماراتهم بمصر. كما استمع الرئيس إلى ملاحظات رؤساء الشركات الفرنسية ومقترحاتهم لتطوير مناخ الأعمال فى مصر، وأعلن وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي فى نهاية اللقاء عن توجهه قريبًا إلى مصر على رأس وفد يضم عددًا كبيرًا من الشركات الفرنسية من أجل بحث سبل تنفيذ مشروعات مشتركة فى العديد من المجالات. كما شهدت زيارة الرئيس السيسي، للعاصمة الفرنسية باريس مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات هي: 1. الاتفاق التنفيذي لقرض الوكالة الفرنسية للتنمية لدعم قطاع الطاقة بالموازنة المصرية. 2. الاتفاق التنفيذي لقرض الوكالة الفرنسية للتنمية لتطوير عدد من مراكز الرعاية الصحية الأولية في خمس محافظات مصرية. 3. الاتفاق التنفيذي لقرض الوكالة الفرنسية للتنمية لتطوير محطة معالجة الصرف الصحي بشرق الإسكندرية. 4. إعلان مشترك مع الوكالة الفرنسية للتنمية لتقديم مساعدة تقنية لوزارة الكهرباء والطاقة. 5. إعلان مشترك بين الوكالة الفرنسية للتنمية والحكومة المصرية لدعم قطاع الحماية الاجتماعية بالموازنة. 6. إعلان مشترك لتمويل مؤسسة Proparco لإنشاء محطتين لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان بمحافظة أسوان بطاقة إنتاجية 50 ميجاوات لكل محطة من خلال شركة EREN الفرنسية والحكومة المصرية. 7. إعلان مشترك لتمويل مؤسسة Proparco لإنشاء محطتين لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بطاقة إنتاجية 50 ميجاوات لكل محطة بمنطقة بنبان بمحافظة أسوان من خلال شركة EDF الفرنسية بالتعاون مع الحكومة المصرية وشركة السويدي. 8. إعلان مشترك لتمويل مؤسسة Proparco إنشاء محطتين لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بطاقة إنتاجية 25 ميجاوات بمنطقة بنبان بمحافظة أسوان من خلال الحكومة المصرية وشركة Voltalia الفرنسية. 9. خطاب نوايا بين حكومتي البلدين حول توريد فرنسا لـ500 عربة مأكولات متنقلة. 10. إعلان نوايا بين حكومتي البلدين حول قيام فرنسا بتمويل دراسات الجدوى لتطوير شبكة النقل الحضري بمدينة المنصورة. 11. مذكرة تفاهم بين شركة RATP والهيئة القومية للأنفاق حول صيانة الخط الأول لمترو الأنفاق وتشغيل الخط الثالث للمترو. 12. إعلان نوايا بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر وشركة SNCF. 13. إعلان خاص بتعزيز التعاون الثقافي والتعليمي والفرانكفوني والجامعي والعلمي والفني. 14. إعلان نوايا بشأن إنشاء الجامعة الفرنسية المصرية وتنميتها. 15. إعلان بشأن تعزيز التعاون في مجال تدريب القادة بالإدارة المصرية. 16. اتفاقية متعلقة بعقد إنشاء البيت المصري بالمدينة الدولية الجامعية بباريس.

هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز



اترك رد


اعلان ممول | sponsored

%d مدونون معجبون بهذه: